شراكة استراتيجية بين «علم لأجل قطر» وبنك قطر الوطني

أربعاء, 24 فبراير 2016

تعكس التزامهما بتمكين طلاب المدارس المستقلة

اجتمعت سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني ، مؤسس ورئيس مجلس إدارة منظمة "علِّم لأجل قطر"، مع السيد علي أحمد الكواري ، الرئيس التنفيذي لبنك قطر الوطني ، لإبرام إتفاقية شراكة استراتيجية بين المؤسستين، تهدف إلى تنسيق جهودهما تجاه القطاع التعليمي في الدولة. وبذلك ، يصبح بنك قطر الوطني أحدث الشركاء الداعمين لمنظمة "علِّم لأجل قطر"، للعمل سوياَ على المساهمة في تطوير المنظومة التعليميّة في المدارس المستقلة في دولة قطر.

وبموجب الاتفاقية، سينضم الرئيس التنفيذي لبنك قطر الوطني إلى مجلس إدارة "علِّم لأجل قطر"، كما سيدعم البنك تحقيق رؤية ورسالة المنظمة من خلال التمويل وتأمين فرص التواصل. كما سيشارك بنك قطر الوطني في دعم برنامج الانتساب في "علِّم لأجل قطر"، من خلال فتح المجال أمام موظفيه للعمل كمعلمين منتدبين لمدة عامين . وسوف تقوم "علِّم لأجل قطر" بتدريب وتأهيل الشباب المهنيين للعمل بدوام كامل لمدة عامين في المدارس المستقلة من خلال برنامج لتطوير مهارات التدريس والمهارات القيادية.

وعلّق السيد محمد عبد الله فخرو الرئيس التنفيذي لمنظمة "علِّم لأجل قطر" على توقيع هذه الشراكة بالقول: "يسعدنا الترحيب ببنك قطر الوطني كأحدث شريك لنا، مع تقديرنا الكبير لدعمه في تحقيق مهمة "علِّم لأجل قطر". وإننا نتطلع قدماً للترحيب بموظفي البنك ضمن برنامج الانتداب لدينا، والذي يعتبر فرصة فريدة لتعزيز مهاراتهم القيادية والإسهام في صنع قادة الغد".

وقال السيد علي الكواري : " هنالك واجب على بنك قطر الوطني تجاه المجتمع، بصفته أول بنك تجاري قطري في الدولة، وكمؤسسة مصرفية رائدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ونحن سعداء بالانضمام إلى "علِّم لأجل قطر" للمشاركة في جهودها الرامية إلى تحسين القطاع التعليمي في الدولة، بما يتناسب مع رؤية قطر الوطنية 2030".

 

للمزيد من التغطية الإعلامية اضغط على الروابط التالية:

EN/AR

PUBLICATION

Arabic

Al Sharq

Al Watan

English

Gulf Times

The Peninsula