«علِّم لأجل قطر» تحتفل باليوم الرياضي للدولة في كتارا

سبت, 07 فبراير 2015

الفعاليات الرياضية والتعليمية المختلفة تؤكد حرص المنتسبين الدائم على تشجيع الطلاب على التفوق داخل الفصل الدراسي وخارجه

 

الدوحة، 7 فبراير 2015 – تدعو منظمة «علِّم لأجل قطر» الجمهور ومختلف شرائح المجتمع في قطر للانضمام إلى الأنشطة والفعاليات الترفيهية والتعليمية المتنوعة التي ستستضيفها المنظمة في كتارا يوم الثلاثاء القادم بمناسبة اليوم الرياضي للدولة، والتي تجسد فكرة أن العقل السليم في الجسم السليم. ستستضيف المنظمة طوال اليوم الرياضي مباريات كرة القدم في ملعب مجهز بأرضية تشبه السبورة المدرسية، وذلك في إطار حرصها على تأكيد قيمها الجوهرية وهي القيادة والاحترام والتميّز والتعاون والمثابرة.

 

كما تستضيف أيضاً منظمة «علِّم لأجل قطر» سلسلة من المنافسات والمسابقات والألعاب التي تتطلب مزيجاً من القوة البدنية والذهنية لإنجاز المهمة، فيما يؤكد الارتباط الوثيق بين الرياضة والتعليم.

 

وصرحت دانة المري، منتسبة في «علِّم لأجل قطر» في مدرسة آمنة بنت وهب المستقلة للبنات بقولها: "تقوم مبادئ وأسس منظمة «علِّم لأجل قطر» على الإيمان بأن أي فرد يستطيع من خلال التعليم عالي الجودة أن يصبح بطلاً في أي ملعب يختاره سواء في الملعب الرياضي أو خارجه، لأن نجاح الفرد في أي مجال يتوقف على قيم ومبادئ مثل القيادة والاحترام والتعاون والتميّز والمثابرة والتي نؤمن بها ونجسدها ونعمل على غرسها في طلابنا".

 

ومن جانبه، علق إبراهيم صوان، منتسب آخر في «علِّم لأجل قطر» ، في مدرسة اليرموك المستقلة للبنين على فعاليات هذا اليوم قائلاً: "يمثل اليوم الرياضي للدولة فرصة مثالية لنا لتطبيق القيم التي تعلمناها ونواصل صقلها واكتسابها من خلال برنامج انتسابنا في «علِّم لأجل قطر». ولهذا أحرص خلال التدريس في الفصل ومن خلال سلوكي خارجه على أن أكون قدوة يحتذي بها طلابي عن طريق المشاركة في الأنشطة الرياضية المدرسية وحضور حصص التمرينات البدنية للطلاب. كما أحرص على تشجيع الطلاب على ممارسة الرياضة لأنها تجسد قيم أخلاقية مثل المثابرة والتي من الممكن أن تؤدي إلى النجاح سواء في معادلات الرياضيات أو مباريات كرة قدم".

 

تواصل منظمة «علِّم لأجل قطر» الترويج لبرنامج الانتساب الذي يستمر لمدة عامين، وستقيم في اليوم الرياضي للدولة منصة للمعلومات داخل الجناح المخصص لها في كتارا وذلك للإجابة على استفسارات الجمهور عن عملية تقديم طلبات الانتساب لدفعة عامي 2015 – 2017 المفتوحة حتى الأول من شهر أبريل المقبل.

 

وعبرت تالا هماش، منتسبة في «علِّم لأجل قطر» ومعلمة لغة الإنجليزية في مدرسة آمنة بنت وهب المستقلة للبنات عن سعادتها بالانضمام لبرنامج الانتساب قائلة: "إن الالتحاق بمنظمة «علِّم لأجل قطر» كان أحد أفضل القرارات التي اتخذتها طوال حياتي. فقد منحتني المنظمة الفرصة لكي أؤثر إيجابياً في تطوير عقول الطلاب الذين سيصبحون قادة المستقبل. ومن خلال تجربتي في التدريس وقدرتي على قيادة الطلاب وإلهامهم في الفصل ازدادت قناعتي رسوخاً بأن مهنة التدريس هي إحدى المهن البالغة الأهمية والتأثير التي لم تنل ما تستحقه من تقدير واهتمام في المجتمع".

 

تسعى «علِّم لأجل قطر»، وهي منظمة محلية غير حكومية أسستها سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني لتكون جزءاً من الحل للتحديات التي يواجهها الطلاب في دولة قطر، عبر الاستفادة من قدرات وإمكانيات الشباب الذين يتمتعون بشخصيات قيادية وقدرات استثنائية وتأهيلهم للعمل بالتدريس في المدارس المستقلة لمدة عامين.

 

وتعمل «علِّم لأجل قطر»، على الارتقاء بمهنة التدريس وتعزيز دور المعلم وذلك عبر تزويد الشباب الخريجين والمهنيين بفرصة إلهام قادة المستقبل داخل الفصل الدراسي وخارجه.

 

صُمّم برنامج الانتساب في «علِّم لأجل قطر» ليؤثر تأثيراً إيجابياً على الطلاب في قطر، وبمساعدة الشركاء من المدارس المستقلة، تم تحديد اللغة الإنجليزية والرياضيات والعلوم كمواد دراسية لها الأولوية.  وستقوم الدفعة الثانية من المنتسبين مثل الدفعة الأولى التي بدأت التدريس في سبتمبر في العام الماضي بتدريس المواد نفسها للصفين السابع والثامن.

 

تستلهم منظمة «علِّم لأجل قطر» النجاح الذي حققته منظمة «علِّم لأجل الجميع»، في 35 دولة حول العالم. وبصفتها عضوًا في شبكة «علِّم لأجل الجميع» الدولية تستفيد منظمة «علِّم لأجل قطر» من أكثر من 20 عامًا من الدراسات والأبحاث التي أجريت حول طرق التدريب والتعيين التي تطوعها منظمة «علِّم لأجل قطر» لتلائم الظروف والخصوصية القطرية في مجال التعليم.

 

ستقام أنشطة وفعاليات «علِّم لأجل قطر» الرياضية والتعليمية بمناسبة اليوم الرياضي للدولة من الساعة 9 صباحاً حتى الساعة 10 مساءً يوم الثلاثاء 10 فبراير 2015. لمعرفة المزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الإلكتروني  www.teachforqatar.orgومتابعة أحدث الأخبار على تويتر وانستاغرام.