«علِّم لأجل قطر» تستقبل طلبات الدفعة الثانية من المنتسبين

ثلاثاء, 25 نوفمبر 2014

أكثر من 300 طالب جامعي يسجلون أسمائهم خلال الأسبوع الأول من لقاءات «علِّم لأجل قطر» التعريفية في الجامعات

 

الدوحة، 24 نوفمبر 2014 – سجل أكثر من 300 طالب جامعي أسمائهم للتعرف على برنامج الانتساب لمنظمة «علِّم لأجل قطر»، وذلك خلال الأسبوع الأول من اللقاءات التعريفية التي تنظمها المنظمة في مختلف الجامعات في قطر في إطار سعيها لاستقطاب أفضل شباب الخريجين والمهنيين والموظفين بمختلف المؤسسات المرموقة في قطر. وسيظل باب تلقي طلبات الانضمام للدفعة الثانية 2015-2017 مفتوح حتى بداية شهر أبريل المقبل.

 

وعلق السيد هابس آل حويل، رئيس وحدة الاستقطاب والعلاقات الخارجية في منظمة «علِّم لأجل قطر»، على إقبال الطلاب بقوله: "لقد قمنا بزيارة جامعة قطر وجامعة تكساس إيه أند أم، وجامعة جورجتاون حتى الآن وقد شهدنا اهتماماً كبيراً من الطلاب. وأبدى الطلاب حماسهم لمعرفة المزيد عن رسالة «علِّم لأجل قطر» وكيفية الانضمام".

 

وأضاف حويل بقوله: "كما لمسنا الاهتمام الكبير من الطلاب الذكور الذين يدرسون خيار الانضمام لبرنامج الانتساب معنا هذا العام، وقد سعدنا باهتمام الطلاب برسالة «علِّم لأجل قطر» والترويج لها عبر وسائل التواصل الاجتماعي".

 

سوف يستمر فريق «علِّم لأجل قطر» في زيارة الجامعات في الفترة القادمة وإقامة الجلسات التعريفية. وعن سبب حضورها للجلسة التعريفية، تقول ريم آل علي طالبة العلاقات الدولية في جامعة قطر: "أود معرفة المزيد عن «علِّم لأجل قطر» وكيفية المساهمة في بناء مستقبل وطني، وهو أمر أرغب فيه بشدة لأن قطر أعطتني الكثير".

 

بإمكان الخريجين والمهنيين الشباب، سواء من المواطنين أو المقيمين، التقدم للالتحاق بالدفعة الثانية لبرنامج الانتساب لمنظمة «علِّم لأجل قطر» لتطوير مهارات التدريس وصقل مهاراتهم القيادية من خلال العمل في تدريس العلوم أو الرياضيات أو اللغة الإنجليزية لمدة عامين في إحدى المدارس المستقلة.

 

«علِّم لأجل قطر» منظمة محلية غير حكومية أسستها سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني للعمل على حل التحديات التي يواجها الطلاب في دولة قطر، عبر الاستفادة من قدرات وإمكانيات الشباب الذين يتمتعون بشخصيات قيادية وقدرات استثنائية وتأهيلهم للعمل بالتدريس في المدارس المستقلة لمدة عامين.

 

تسعى «علِّم لأجل قطر»، للارتقاء بمهنة التدريس وتعزيز دور المعلم في تحقيق ركيزة التنمية البشرية من رؤية قطر الوطنية 2030 وذلك عبر تزويد شباب الخريجين والموظفين والمهنيين بفرصة إلهام قادة المستقبل في الفصل الدراسي.

 

بعد اختيار المتقدمين الذين يستوفون الشروط والمواصفات المطلوبة يتم ترشيحهم لإجراء مقابلة، ثم توجه لهم الدعوة لحضور يوم التقييم، وفي حالة نجاحهم، ينتقلون إلى التدريب المكثف في المعهد الصيفي التابع لمنظمة «علِّم لأجل قطر» في يونيو، قبل البدء في رحلة التدريس في المدارس المستقلة في سبتمبر 2015.

 

من خلال العمل مع المدارس الشريكة، حددت «علِّم لأجل قطر» مواد اللغة الإنجليزية والرياضيات والعلوم كمواد لها الأولوية. وستقوم الدفعة الثانية من المعلمين، مثل الدفعة الأولى التي بدأت التدريس في سبتمبر هذا العام، بتدريس هذه المواد للصفين السابع والثامن.

 

منظمة «علِّم لأجل قطر» تربطها علاقات شراكة استراتيجية مع العديد من الشركات المرموقة في قطر التي تشجع موظفيها، ضمن مبادراتها للمسؤولية الاجتماعية، على الإعارة لمدة عامين لمنظمة «علِّم لأجل قطر» للعمل كمدرسين في المدارس المستقلة، وذلك من أجل رد الجميل لدولة قطر، حيث يمكن للموظفين أن يستأنفوا عملهم مرة أخرى في شركاتهم بعد انتهاء فترة الانتساب.

 

تستلهم منظمة «علِّم لأجل قطر» النجاح الذي حققته منظمة «علِّم لأجل الجميع»، في 35 دولة حول العالم. وبصفتها عضوًا في شبكة «علِّم لأجل الجميع» الدولية تستفيد منظمة «علِّم لأجل قطر» من أكثر من 20 عامًا من الدراسات والأبحاث التي أجريت حول طرق التدريب والتعيين التي تطوعها منظمة «علِّم لأجل قطر» لتلائم الظروف والخصوصية القطرية في مجال التعليم.

 

يغلق باب استقبال طلبات الانتساب يوم الأربعاء الأول من أبريل 2015. لمعرفة المزيد من المعلومات عن كيفية التقديم، يرجى زيارة الموقع www.teachforqatar.org.