المجلس الأعلى للتعليم

تتيح لنا شراكتنا مع المجلس الأعلى للتعليم الحصول على معلومات أساسية عن المدارس المحلية من خلال الأبحاث وبيانات الطلاب والمناهج الدراسية. والمجلس الأعلى للتعليم باعتباره راعي التعليم في قطر شريك أساسي في كل جهود ’علّم لأجل قطر‘ من أجل تحقيق تأثير إيجابي على المعلّمين والطلاب ومجتمع التعليم بأكمله. يقدم المجلس الأعلى للتعليم الخبرة التي تساعدنا في إجراء برنامج معهد التدريب الصيفي الذي نعد من خلاله المنتسبين ليصبحوا قادة في مجال التعليم. وسعادة الدكتور محمد الحمادي، وزير التربية والتعليم، أحد أعضاء مجلس إدارة ’علّم لأجل قطر‘.